النثر

رسول المحبة والسلام

ميرزا طرسون زاده

رسول المحبة والسلام

 

اليوم لنا لقاء مع رجل غزا القلوب في الداخل والخارج بشعره وعبقريته وعظمته وشخصيته الفذة.. مع رجل قطع أرجاء العالم شمالاً وجنوباً.. غرباً وشرقاً يزفّ السلام والحب إلى جميع الشعوب بغض النظر عن ألوانها وأجناسها والمعتقد الذي تؤمن به.. يحمل البسمة والنزاهة إلى كل بيت وأسرة..

عندما تلتقي الثقافات

طاجيكستان.. هذه البقعة الصغيرة النائية من أرض المعمورة قد أنعم الله عليها بكثرة الجبال الشاهقة وغزارة المياه المتدفقة نحو الأسفل لتروي ظمأ وديانها ووديان بلاد أخرى تجاورها.. وخصّ أبناءها بصفاء القلوب ونقاء الضمائر وطهارة الإيمان  يجتمع فيهم شموخ الجبال ووداعة الوديان.. نعم، إن سكان طاجيكستان (وهي معروفة بـ "بلاد ماوراء النهر" قديماً)  على غرار العرب من أقدم شعوب العالم تاريخاً وحضارة.. ومن أكثر المسلمين إسهاماً وأريحية في حمل راية الحنيفية السمحة علماً وشريعة.. ومن أحرصهم على إحياء السنة النبوية الشريفة الطاهرة تحقيقاً وتدقيقاً.. و من أقرب الناس ارتباطاً وصلةً بالعرب منذ صدر الإسلام..

نشيد طاجيكستان الوطني

عَزيزةٌ أنتِ عَلينا يَا بِلادَنا

وفي سبيـلِ عِزِّكِ اجْتِهادُنا..

جِهادُنـا

وجاءَ مِنْ عُمقِ القُرونِ امْـتدادُنا

خَفَّاقَةٌ راياتُـكِ فوقَ الرُّؤُوسِ

واصْطِـفـافُنا بِظِلِّها .. وإتحادُنا


فَلْتَعِشْ يـا وَطـَنْ

طاجكستانُ حُرَّةً !


وإنّكِ للمجدِ رَمزٌ والكَرامــَهْ

ولِمُنَى أسلافِـكِ أبْقَى عَلامــَــهْ

وعالـَمٌ لابْـنائِكِ الأماجِدِ مُخَلَّـدٌ

ربيعُكِ .. ليس يمَسُّــهُ أذىً

رُبوُعُكِ أرضُ وفاءٍ للرّجالِ واسْتقامَهْ


فَلْتَعِشْ يـا وَطـَنْ

طاجكستانُ حُـرَّةً !


وإنّكِ أمٌّ تَعُمُّ الأجْمَعَا

نيِطَ بكِ هَناؤُنا وما إلى التطلُّعِ دَعاَ

وفي وُجُودكِ التواصُلُ

وفي حُضُوركِ التلاحُمُ .. وإنَّنا

نُحِبُّكِ والعالَمَ بِأسْرِهِ نُحِبُّهُ مَعاَ


فَلْتَعِشْ يـا وَطـَنْ

طاجكستانُ حُـرَّةً !

****



مكتبة

وردة في الخد... وأخرى بالنظر

وردة في الخد... وأخرى بالنظر

الأستاذ جولنظر, الأستاذة جلروخسار

"الطاجيك في مرآة التاريخ"

الرئيس إمام علي رحمان

"الطاجيك في مرآة التاريخ"

الرئيس إمام علي رحمان

"الطاجيك في مرآة التاريخ"

الرئيس إمام علي رحمان

"الطاجيك في مرآة التاريخ"

الرئيس إمام علي رحمان