النظم

نشيد السلم

(أنشودة)

نَحْنُ طُلاَّبُ السِّلْمِ

نَبْنِي  الدُّنْيَا  بِالحِلْمِ

كتيبة على ضريح أم أولادي

عُقُودٌ مـن الأنْسِ،شريفُ، ثلاثةٌ

خَلَوْنَ وعَزائـي اجْتماعٌ بمَحْشَــرِ

سَبَقْتِ وها منَّا اللِحاقُ بكِ  المُنَى

قريتي "درغ"

قريتي يا قريتي

أنتِ أغلى منيتي

إلى نسترن

ن

نديماً ما إذا جاءت فمرحاها ومحلاها

س

سقيمَ القلب تشفيه بمرعاها ومحماها

ت

ترجيت لقاء الكيش في بعد عن الأنظار

ر

رجاء لم تحققها بمنفاها ومنهاها

ن

 نصلي الخمس حتى تجمع طهران في يسر

ف

 فتاة غاية الحسن بمسراها ومسعاها

 

الكيش – طهران، 19/1/2006م

إلى سمو الشيخ راشد بن خليفة آل مكتوم

ر

   رَهْنَ الإشَارَةِ أخْيـَارُ آلِ مَكْتُومِ

ا

   إنْ جَاءَهُمْ رَاجٍ بِرِزْقٍ غَيْرِ مَقْسُومِ

ش

   شُدَّتْ يَدٌ قَدْ إلى الخَيْرَاتِ خَفَّتْ

د

   دَلْواً عَطاءً بِمِسْكِ الخَيْرِ مَخْتُومِ

نذر الله  نزار

القاهرة، 7/10/2007م

إلى الزميلة منظفه خان

م

 من ذا يباريني هوىً ينتابُهُ في مُنظِفهْ

ن

 نفسي فِداها ليتها منّت علينا مُنصِفهْ

ظ

 ظلت بثغرٍ باسمٍ تدعو إليها والـهاً

ف

 فزعانَ يخشى قربَها مِن نظرتها المُرهَفهْ

ه

 هيهاتَ لا تندي بما يشفي الغليلَ بينما

خ

 خابت مناه من سعى يُملي حلولاً مُجحِفهْ

ا

 أبقى كسيلٍ عارمٍ يطغى رُباها مُزبِداً

ن

 ندّاً دعوه قوةً يُقدمْ على ما يوقِفهْ.

 

إلى الزميلة كلندام

ك

 كَالعاَدَةِ أقُولُ قَوْلي لَكِ جَهُورَا

ل

 لَوْ لا أرَاكِ يَوْماً يَبْدُو لَنَا دُهُورَا

ن

 نَبْضَ مُحَبَّتِنَا حَتَّامَ نَسْتُرُهُ

د

 دَاءُ القُلُوبِ يَوماً قد يَبْتَدي ظُهُورَا

ا

 أبْكِي دَمَ الفِرَاقِِ هَلْ تُبْصِرِينَ أنتِ

م

 مهما دُمُوعي سالَتْ سَتَمْلأُ بُحُورَا

إلى الزميل الأستاذ إركين رحمة الله يف في عيد ميلاده ال -50

إ

 إذ الجمع عمت به "زمجرود"

ر

 ركوباً قطا الشوق إليه الوفود

ك

 كحاذٍ حذو من يلتزم

ي

 يمين السؤدد ممن يسود

ن

 نوالي ولاء من صادقوا

خ

 خشوعاً طموحاً دؤوباً كدود

ا

 أطال له العمر ذو العرش لو

ن

 نضا عنه خمساً مضى من عقود

 

إلى الأستاذ قربان واسع في عيد ميلاده

فَتىً.. فَاقَنَا قُبُلاً بِمَحْضِ فُـتُوَّتِهِ

وفضـــلِ نُـهَاهُ وعِزِّ قُـوَّتِهِ

بلوغُ العُلاَ صعبٌ إذا المرءُ لَمْ يَكُنْ

نشيد طاجيكستان الوطني

عَزيزةٌ أنتِ عَلينا يَا بِلادَنا

وفي سبيـلِ عِزِّكِ اجْتِهادُنا..

جِهادُنـا

وجاءَ مِنْ عُمقِ القُرونِ امْـتدادُنا

خَفَّاقَةٌ راياتُـكِ فوقَ الرُّؤُوسِ

واصْطِـفـافُنا بِظِلِّها .. وإتحادُنا


فَلْتَعِشْ يـا وَطـَنْ

طاجكستانُ حُرَّةً !


وإنّكِ للمجدِ رَمزٌ والكَرامــَهْ

ولِمُنَى أسلافِـكِ أبْقَى عَلامــَــهْ

وعالـَمٌ لابْـنائِكِ الأماجِدِ مُخَلَّـدٌ

ربيعُكِ .. ليس يمَسُّــهُ أذىً

رُبوُعُكِ أرضُ وفاءٍ للرّجالِ واسْتقامَهْ


فَلْتَعِشْ يـا وَطـَنْ

طاجكستانُ حُـرَّةً !


وإنّكِ أمٌّ تَعُمُّ الأجْمَعَا

نيِطَ بكِ هَناؤُنا وما إلى التطلُّعِ دَعاَ

وفي وُجُودكِ التواصُلُ

وفي حُضُوركِ التلاحُمُ .. وإنَّنا

نُحِبُّكِ والعالَمَ بِأسْرِهِ نُحِبُّهُ مَعاَ


فَلْتَعِشْ يـا وَطـَنْ

طاجكستانُ حُـرَّةً !

****



مكتبة

وردة في الخد... وأخرى بالنظر

وردة في الخد... وأخرى بالنظر

الأستاذ جولنظر, الأستاذة جلروخسار

وردة في الخد... وأخرى بالنظر

وردة في الخد... وأخرى بالنظر

الأستاذ جولنظر, الأستاذة جلروخسار

"الطاجيك في مرآة التاريخ"

الرئيس إمام علي رحمان

"الطاجيك في مرآة التاريخ"

الرئيس إمام علي رحمان

"الطاجيك في مرآة التاريخ"

الرئيس إمام علي رحمان